شريط الاخبار
الرئيسية » عربي و دولي » إردوغان يتعهد بحكومة أكثر كفاءة ووزراء من خارج حزبه

إردوغان يتعهد بحكومة أكثر كفاءة ووزراء من خارج حزبه

تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الجمعة بتعزيز كفاءة الحكومة‭‭ ‬‬عندما البدء في تطبيق نظام الرئاسة التنفيذية الأسبوع المقبل، وقال إن مجلس الوزراء الجديد سيتضمن وزراء من خارج حزب العدالة والتنمية الحاكم.

 

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وزوجته يوجهات التحية لأنصاره المحتشدين أمام مقر حزب العدالة والحرية في أنقرة بتركيا يوم 25 يونيو حزيران 2018. تصوير أوميت بكطاش – رويترز.

وتنتقل تركيا إلى النظام الرئاسي يوم الاثنين عندما يؤدي إردوغان اليمين لولاية رئاسية من خمس سنوات بعد فوزه في الانتخابات التي جرت يوم 24 يونيو حزيران.

وقال إردوغان لمسؤولين في الحزب في أول خطاب رئيسي يلقيه منذ الانتخابات ”نعمل على زيادة فاعلية أجهزة الدولة وجعلها أكثر كفاءة من خلال دمج المؤسسات التي تقوم بمهام متشابهة وحل المؤسسات غير الفاعلة“.

وأيد الأتراك تغيير النظام السياسي بفارق بسيط خلال استفتاء جري العام الماضي. ويقول منتقدون إن التحول سيقوض الديمقراطية في البلد العضو في حلف شمال الأطلسي ويرسخ حكم الفرد.

وبموجب التغييرات، يُلغى منصب رئيس الوزراء ويكون بمقدور الرئيس تشكيل الحكومة واستحداث وزارات وإقالة موظفين حكوميين دون الحاجة لموافقة البرلمان.

وقال إردوغان ”نعمل على تشكيل حكومة تضم وزراء من خارج الحزب“.

وأضاف أن ذلك سيتيح لهم ”فرصة النظر للأمور بموضوعية أكبر“. ومن المقرر أن يعلن إردوغان الحكومة الجديدة مساء الاثنين.

وقال مصطفى إليتاش المسؤول الكبير في حزب العدالة والتنمية للصحفيين إنه يعتقد أن وزيرا أو وزيرين قد يتم اختيارهما من بين نواب البرلمان لكن الحكومة ستتألف بالأساس من أشخاص من خارج المجلس وقد تشمل وزراء سابقين.

وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات يوم الأربعاء حصول حزب إردوغان على 295 مقعدا في البرلمان المؤلف من 600 مقعد، وحصول حليفه حزب الحركة القومية على 49 مقعدا. وحصل إردوغان على 52.59 في المئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية.

وسيؤدي إردوغان اليمين في البرلمان في التاسع من يوليو تموز الساعة الرابعة مساء بالتوقيت المحلي (1300 بتوقيت جرينتش) قبل مراسم تقام في قصر الرئاسة، وهو ما سيكون إيذانا ببدء العمل بنظام الرئاسة التنفيذية ليحل محل النظام البرلماني الذي كان يضع أغلب السلطات في يد رئيس الوزراء والحكومة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*