شريط الاخبار
الرئيسية » تكنولوجيا » تيسلا تعاني من خسائر كبيرة وتقوم ببناء رقائق الذكاء الاصطناعي لسياراتها ذاتية القيادة

تيسلا تعاني من خسائر كبيرة وتقوم ببناء رقائق الذكاء الاصطناعي لسياراتها ذاتية القيادة

أعلنت شركة تيسلا للسيارات الكهربائية أنها تعرضت لخسائر كبيرة في الربع الثاني من 2018 وصلت إلى 717.5 مليون دولار أمريكي، مقارنة مع خسائر قدرها 336.4 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

ذكرت الشركة في تقرير إعلان نتائجها المالية في الربع الثاني من 2018: “أنها حققت هدفها بتصنيع 5000 سيارة من طراز Model 3 بحلول الأسبوع الأخير من يونيو 2018، وأعربت عن أملها في الحد من الخسائر بمبيعات سيارتها الجديدة  Model 3 حيث تتوقع أن يزيد هامش الربح الإجمالي إلى 15% مع نشاط بيع السيارة الجديدة.

قال إيلون ماسك المؤسس والمدير التنفيذي للشركة في مكالمة عن أرباح الشركة: “لقد كنا نعمل في سرية منذ ثلاث سنوات، ولكن أعتقد أن الوقت قد حان لعرض كل الحقائق، مؤكدًا أن فريقًا من مهندسي تيسلا يصممون شريحة كمبيوتر جديدة مصممة خصيصًا للقيادة الذاتية وهو العمل الذي بدأت تظهر نتائجه.

تعمل شركة تيسلا حاليا على ما يُعرف باسم Hardware 3، وهي عبارة عن قطعة من الأجهزة تم تصميمها بالكامل من قبل مهندسي تيسلا، بحيث يتم استخدامها في سياراتها Model 3 وModel S وModel X للقيام بكافة عمليات معالجة البيانات المطلوبة لتعزيز قدرات القيادة الذاتية لتلك السيارات.

تعتبر تيسلا واحدة ضمن عدد قليل من شركات صناعة السيارات التي تطور تكنولوجيا القيادة الذاتية، ولكنها اعتمدت حتى الآن على منصة شركة إنفيديا Nvidia’s Drive platform، فلماذا التبديل الآن؟ تقول تيسلا إنها قادرة على التركيز على احتياجاتها الخاصة من أجل تعزيز الكفاءة، وذلك من خلال بناء متطلباتها داخل الشركة.

قال بيت بانون مدير مشروع Hardware 3: “”كان لتصنيع الرقائق داخل تيسلا فائدة في معرفة ما تبدو عليه شبكاتنا العصبية الخاصة بالذكاء الاصطناعي، وما ستبدو عليه في المستقبل”، كما أشار إلى أن  تحديث الهاردوير سيتم إطلاقه خلال العام المقبل.

وأضاف: “لذا أعتقد أننا جميعًا متحمسون لما يمكن أن يفعله أندريه وفريقه بهذه الأجهزة في المستقبل، حيث يشير بانون إلى أندريه كارباثي رئيس قسم الذكاء الاصطناعي في تيسلا الذي انضم العام الماضي للشركة بعدما عمله في شركة OpenAI كما كان متدرب سابق في وحدة DeepMind التابعة لشركة جوجل والتي تطور سيارات وايمو Waymo ذاتية القيادة.

كما يُشير جيمس وانغ المحلل في مجال الذكاء الاصطناعي إن تصنيع تيسلا الرقائق الإلكترونية الخاصة بها سيمنحها مزيدًا من التحكم في مستقبلها.
قال ماسك: “إن الشركة تخطط لتنمية فريق العمل على هذه الرقائق والاستثمار في هذا التكنولوجيا في أسرع وقت ممكن”، وأضاف: إنها ستكلف نفس المبلغ الذي تضعه تيسلا في النظام الحالي للسيارات ذاتية القيادة، ولكنها ستجلب المزيد من القدرة على المعالجة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*