شريط الاخبار
الرئيسية » عربي و دولي » فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في مدينة إدلب السورية
أشخاص يتفقدون دمارا في موقع قصفته المعارضة السورية في منطقة خاضعة لسيطرة الحكومة في مدينة حلب بسوريا في صورة وزعتها من وكالة الأنباء السورية الرسمية يوم الاثنين. حصلت رويترز على الصورة ولم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من دقتها ومحتواها وموقعها وتاريخها. تستخدم الصورة في الاغراض التحريرية فقط.

فرنسا تحذر من كارثة إنسانية في مدينة إدلب السورية

حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان من وقوع كارثة إنسانية في مدينة إدلب السورية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة والتي قد تكون الهدف التالي للجيش السوري.

ومازالت منطقة إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا أكبر منطقة سكانية مازالت تحت سيطرة قوات المعارضة التي تقاتل الحكومة السورية. وفي السنوات الأخيرة فر عشرات الآلاف من المقاتلين والمدنيين إلى هناك من مناطق أخرى بسوريا استردها الجيش بمساعدة روسيا وإيران.

وقال لو دريان إن عدد سكان إدلب يبلغ حاليا نحو مليوني نسمة من بينهم مئات الآلاف من السوريين الذين تم إجلاؤهم من مدن كانت قوات المعارضة تسيطر عليها واستعادتها الحكومة السورية.

وقال لو دريان في مقابلة مع صحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية الأسبوعية ”هناك خطر حدوث كارثة إنسانية جديدة. يجب تقرير مصير إدلب من خلال عملية سياسية تتضمن نزع سلاح الميليشيات“.

وقال بعض المسؤولين في المعارضة المسلحة إنهم يخشون وقوع مذبحة في إدلب التي أشار مسؤول إيراني كبير إلى أنها قد تكون الهدف التالي.

وقال لو دريان إن فرنسا ستتابع عن كثب الوضع في شمال شرق سوريا الذي تم تحريره من تنظيم الدولة الإسلايمة بمساعدة فرنسية.

وأضاف ”دعونا لا ننسى أن عدونا الأساسي مازال الدولة الإسلامية بالإضافة إلى الجماعات الإرهابية الأخرى التي تقوم حاليا بتجميع نفسها من جديد في شرق البلاد“.

وقال لو دريان أيضا إن روسيا تنكر الواقع في سوريا وإنه لا يمكن تبرير حمايتها للرئيس بشار الأسد.

وأضاف“ بالفعل في 2013 ثم بعد ذلك في 2015 نفى الروس استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية“.

وقال إن آليات التحقق التي تستخدمها الأمم المتحدة بالفعل ألقت المسؤولية على الحكومة السورية في ذلك الوقت.

وقال ”تصويت الروس ضد تجديد هذه الآلية الخريف الماضي ليس أمرا مستغربا“. وأضاف أنه عندما اقترحت فرنسا الأسبوع الماضي تطبيق آلية مماثلة استخدمت روسيا الفيتو ضد ذلك.

(رويترز)

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*