شريط الاخبار
الرئيسية » ثابت » مؤتمر السياسات يبحث ” آثار تدفق اللاجئين السوريين” على الاردن

مؤتمر السياسات يبحث ” آثار تدفق اللاجئين السوريين” على الاردن

ينظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومنتدى البحوث الاقتصادية مؤتمر السياسات حول ‘ التشغيل والتعليم والاسكان في الأردن’: آثار تدفق اللاجئين السوريين، والندوة الدراسية الأكاديمية حول ‘ سوق العمل الأردني’ يومي 13 و 14 من الشهر الجاري في فندق كمبنسكي – عمان وذلك بالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة و جامعتا اليرموك والحسين بن طلال اللتان شارك باحثوها في تحليل البيانات.

وصرح رئيس المجلس الاقتصادي و الاجتماعي الدكتور مصطفى الحمارنه ان المؤتمر يأتي ضمن سياق أجندة الأبحاث الخاصة بمنتدى الأبحاث الاقتصادية حول العمل وتنمية الموارد البشرية ويهدف إلى نشر نتائج الدراسات والابحاث التي قام بها منتدى البحوث الاقتصادية والتي تسلط الضوء على تأثير تدفق اللاجئين السوريين على مختلف جوانب حياة الأردنيين، بما في ذلك نتائج سوق العمل، ووصولهم إلى خدمات التعليم والإسكان، وسلوكهم الديموغرافي من حيث الزواج والخصوبة. ويعتمد هذا البحث على استخدام بيانات مسح لجنة سوق العمل الأردنية الجديدة والتي تم تشكيلها في عامي 2016 و2017 بالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة.
ويتناول المؤتمر في اليوم الأول الأثر العام لأزمة اللاجئين السوريين على الأردن وفي اليوم الثاني سيتم عرض نتائج مسح فريق سوق العمل الأردني بالنسبة لجوانب محددة من سوق العمل الأردني.
وتستند أوراق السياسات التي يتم تقديمها في هذا المؤتمر إلى سلسلة من الأوراق البحثية الأكاديمية التي تم تنفيذها بعناية، والتي تسعى إلى اتباع أحدث الأساليب التحليلية من أجل دراسة آثار تدفق اللاجئين بمعزل عن آثار الأزمة الاقتصادية الشاملة التي واجهها الأردن في المدة نفسها.
و سيناقش المؤتمر أثر الوضع في البلدان المجاورة على الأردن ؛ فقد أدى تدهور الوضع الأمني في المنطقة ككل، وفي سوريا بشكل خاص، إلى تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى الأردن، وانخفاض في السياحة والاستثمار الأجنبي. وأدّت التحديات التي تواجه الأردن إلى ضغوطات خطيرة على الاقتصاد وسوق العمل. وتجلّى ذلك في تباطؤ كبير في النمو الاقتصادي، وانخفاض في معدلات التشغيل بين الأردنيين وزيادة في معدلات البطالة.
ومن جانبه دعا الدكتور راجي اسعد – الزميل البحثى بمنتدى البحوث الاقتصادية والاستاذ بجامعة ‘ مينيسوتا’ الامريكية – صناع القرار في المنطقة الي بذل عنايه اكبر ببحوث اسواق العمل العربيه والعوامل التي تؤثر عليها ، وتوفير البيانات اللازمة وتحديثها ، من اجل بناء سياسات متماسكة للتعامل مع قضايا التنميه البشريه ، ومواجهة تاثير التداعيات الاقتصاديه والاجتماعية للازمات التي تمر بها المنطقة ، علي البطالة والتشغيل والخدمات الاجتماعية ، بشكل فعال
واكد الدكتور راجي بمناسبة عقد مؤتمر ‘ سوق العمل فى الاردن : ضعف ام مرونة ؟’ انه سيتم خلال المؤتمراطلاق نتائج المسح الثاني التتبعي لاسواق العمل في الاردن ، ومعه سيتم عرض نتائج عينه بحثية من النازحين الي سوق العمل الاردني والذين يعيشون في مناطق ذات كثافة سكانيه عاليه من اللاجئين او النازحين وهي اول دراسة لعينة ممثلة لغير الاردنيين في اسواق العمل الاردنية
واضاف اسعد – وهو الباحث الرئيس للمشروع – ان الهدف الاساسي من الدراسه الجديدة هومعرفة تاثير ازمة سوريا علي المجتمع الاردني خاصة علي التعليم والعمل والخدمات كالاسكان وعلى العوامل السكانية الديموجرافيه مثل سن الزواج وتكوين الاسر والانجاب بين الاردنيين واللاجئين.

من جانبه اشار أمين عام المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن عقد هذا المؤتمر من قبل المجلس نابع من ايمان المجلس بضرورة دراسة أثر اللجوء السوري على الأردن و تسليط الضوء على الأعباء التي تحملها ويتحملها الأردن جراء استضافة اللاجئين.

ومن الجدير ذكره ان المسح التتبعي هو مسح يعمل علي نفس الاسر والافراد التي تم بحثها من قبل وعلي اجال زمنية طويله وقد بدا هذا النوع من البحوث في مصر عام ١٩٩٨ وتم ادخال هذا المسح الي الاردن في العام 2010 وتقرر هناك ان تكون دورية المسح كل ست سنوات
هذا وسيشارك في جلسات المؤتمر وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري ووزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز، ومدير عام دائرة الاحصاء ونخبة من الباحثين العرب والاجانب من الخبراء والاكاديميين وصناع القرار المعروفين في هذا المجال و ممثلون للامم المتحدة وللجهات المانحة والاعلام .

ويفتتح جلسات المؤتمر فى اليومين الدكتور ابراهيم البدوى – مدير منتدى البحوث الاقتصادية – حيث يعد المنتدي صاحب الدور الرائد في اطلاق مثل تلك المسوح في العالم العربى.

وتجدر الاشارة ان المجلس الاقتصادي والاجتماعي يعد أول منتدى رسمي ومؤسسي لتعزيز الحوار الاجتماعي ومناقشة السياسات الثلاثية الأبعاد في الأردن بهدف الوصول إلى توافقٍ حول السياسات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن. ويعمل المجلس على تعزيز التنسيق بين أصحاب العلاقة اضافة الى تعزيز المساءلة ووضع آلية لصنع السياسات الشاملة، وهو دور محوري يتناسب مع هدف المؤتمر في مناقشة البحوث المعدة.
ويعد منتدى البحوث الاقتصادية الذي اسس في عام 1993 بمثابة شبكة إقليمية للاقتصاديين البارزين بالمنطقة، تعمل وفق ارفع المعايير العالمية، وتتعاون مع طيف واسع من المؤسسات والخبرات عبر العالم. من أهم أنشطة المنتدى إنتاج البحوث التي تتناول تحديات التنمية الملحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتمثل أهداف المنتدى الرئيسة في بناء القدرات البحثية الرصينة في الإقليم الجغرافي الذي يغطيه المنتدى، وتجديد الفكر الاقتصادي ، واتاحة نافذة للحوار النقدي بين مختلف الاجيال والمدارس البحثية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*